أعربت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الاثنين، عن أملها بأن يساعد تنفيذ الاتفاق المبرم بين رئيس المجلس السيادي، قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، على تعزيز استقرار الأوضاع في البلاد.

أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن روسيا تعول على أن يساعد تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين رئيس المجلس السيادي عبدالفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك في تسوية الأزمة في السودان.

وقالت زاخاروفا في تعليقها المنشور على موقع الخارجية الروسية: الاتفاقيات التي توصل إليها القادة السودانيون أصبحت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الداخلية الحادة في البلاد.

وتابعت زاخاروفا: نأمل أن يساعد تنفيذها في استقرار الوضع في السودان وخلق ظروف مواتية لمزيد من النهوض بالمجتمع السوداني في إطار الفترة الانتقالية.

ووقع البرهان وحمدوك، يوم الأحد الماضي، اتفاقا سياسيا جديدا يقضي بعودة حمدوك إلى منصبه، بعد نحو شهر من عزله.

ونقل التلفزيون السوداني الرسمي مراسم التوقيع على الاتفاق السياسي الذي تلاه متحدث خلال الحفل.

ونص الاتفاق السياسي الجديد في السودان على إلغاء قرار قائد الجيش السوداني بإعفاء رئيس الحكومة السابقة عبد الله حمدوك، والتأكيد على ضرورة العمل معا (المكونين المدني والعسكري) للوصول لحكومة مدنية منتخبة وتحقيق ذلك عن طريق الوحدة السياسية.

المصدر:- سبوتنيك