أغلقت العديد من دول العالم حدودها بعد ظهور المتحور الجديد أوميكرون، الذي كشفت بعض الدراسات أنه سريع العدوى وخطير الأعراض.

حيث حظرت 6 دول عربية هي: السعودية والبحرين والإمارات وقطر ومصر وسلطنة عمان، السفر أو القدوم من دول أفريقية، في وقت تسعى فيه الشركات لتطوير لقاح ضد أوميكرون، أملا في السيطرة على انتشار المتحور، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

كما أغلقت تايلاند وسريلانكا حدودها أمام القادمين من دول أفريقية بعد تصنيفها عالية الخطورة، بسبب تفشي السلالة الجديدة.

ومن القارة الأوروبية منعت هولندا وإيطاليا وبريطانيا المسافرين الذين زاروا جنوب أفريقيا وليسوتو وبوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق وناميبيا وإسواتيني، خلال الـ14 يوما الماضية من دخول أراضيها، حتى إشعار آخر.

ولقد انضمت البرازيل إلى الدول التي أغلقت حدودها مع دول إفريقية، على خلفية تزايد أعداد الإصابات في البلاد.

وأوصت هيئة أنفيسا المسؤولة عن تنظيم القطاع الصحي في البرازيل يوم أمس السبت، بتوسيع قيود السفر المرتبطة بظهور سلالة أوميكرون من فيروس كورونا لتشمل أنجولا ومالاوي وموزامبيق وزامبيا.

وأعلنت كوريا الجنوبية فرض قيود السفر، ابتداء من اليوم الأحد، على الوافدين من ثمانية بلدان بإفريقيا الجنوبية، وذلك قصد التصدي للمتحور الجديد أوميكرون لكوفيد-19.

كما أشاد وزير الخارجية الأميركي، أينتوني بلينكين، بجمهورية جنوب أفريقيا على الشفافية في تبادل المعلومات حول متحور كوفيد-19 الجديد أوميكرون.

 

المصدر: سبوتنيك