جدل كبير أُثير خلال الساعات الماضية بعد إعلان قرار المحكمة في الدعوى المقامة من أحد المحامين ضد الفنان محمد رمضان تطالب بشطبه من نقابة الممثلين ومنعه من ممارسة أي نوع من الفن، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أخبار عن تدخل النقابة في القضية وتضامنها مع المحامي.

وفي أول رد من نقابة الممثلين، أكد الدكتور أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، أن الجدال المنتشر على السوشيال ميديا حول وقف الفنان محمد رمضان عن التمثيل لا يمت الى النقابة بأي صلة، مشيراً إلى أن النقابة لم ترفع قضية ولم تُصدر أي بيانات في هذا الشأن.

كما أضاف زكي في تصريحات صحافية أن على الجميع احترام حكم القضاء ولا يمكن أن نعطي الأمور أكثر من حجمها.

ويُذكر أن الدائرة الثانية في محكمة القضاء الإداري في مجلس الدولة، برئاسة المستشار فتحي توفيق، نائب رئيس مجلس الدولة، قضت بعدم قبول الدعوى الرقم 29369 لسنة 74 قضائية، المطالبة بإصدار حكم بشطب الفنان محمد رمضان من جداول نقابة المهن التمثيلية نهائياً، ومنعه من مزاولة مهنة التمثيل وعدم منحه أي تصاريح لمزاولتها.

حيث اختصم المحامي طارق محمود، في دعواه المُقامة، أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية، والفنان محمد رمضان.

وأكد المحامي في دعواه أن النقابة كانت دوماً تمثل القوة الناعمة للدولة المصرية، وتعكس القيم والمبادئ الأخلاقية التي تربّى عليها المصريون، إلا أنّه في الفترة الأخيرة ومروراً بالتطورات التي عاصرتها الدولة المصرية، ظهرت فئة من الممثلين، على رأسها محمد رمضان، تلعب أدواراً فنية تحرّض على ارتكاب أعمال العنف والبلطجة، وتؤدي لشيوع مفاهيم الانحراف في فكر وثقافة الشباب المصري، وهو ما ظهر جلياً في تقليد مجموعة منهم لبعض الممثلين في طريقة حمل السلاح وارتكاب أعمال العنف والبلطجة في الأعمال الفنية.

كما طالبت الدعوى بإصدار حكم عاجل بشطب محمد رمضان من جداول نقابة المهن التمثيلية نهائياً، ومنعه من مزاولة مهنة التمثيل وعدم منحه أي تصاريح لمزاولتها.

 

 

 

المصدر: مجلة لها