أعلنت وكالة ناسا الأمريكية، عن استعدادها لاختبار أقوى محرك صاروخي في العالم، والمعروف باسم نظام الإطلاق الفضائي(SLS).

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، قررت الوكالة اختبار المحرك، الذي يمكن أن تصل سرعته إلى 17500 ميل في الساعة، في وقت لاحق من هذا الشهر.

وأضحت الوكالة أنه تم تصميم محرك إس إل إس ليكون العمود الفقري لبرنامج أرتميس، الذي سيُوصل أول امرأة إلى القمر في عام 2024، ويُوصل البشر إلى المريخ في ثلاثينيات القرن الواحد والعشرين. أضافت المحركات الأربعة الضخمة سيتم تثبيتها على الأرض خلال اختبار الإشعال المسمى هوت فاير، وهو الاختبار النهائي قبل إطلاق الرحلة التجريبية غير المأهولة في وقت لاحق من هذا العام.

وقالت جولي باسيير من وكالة ناسا: خلال اختبار المدى الأخضر التجريبي الخاص بنا، كان أداء المرحلة الأساسية وجهاز التحكم في المسرح وبرنامج المدى الأخضر سهلاً.

حيث يخضع الصاروخ بالفعل لعدد من اختبارات المحرك الثابتة، وستحدث التجربة المقبلة، بعد 17 يناير/كانون الثاني الجاري. وتم الإعلان عن الصاروخ الذي تبلغ قيمته 18 مليار دولار لأول مرة في العام 2011، ومن المقرر أن يصل إلى سرعات تبلغ 17500 ميل في الساعة لأخذ البشر والتكنولوجيا إلى عمق الفضاء.