رحب الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) بتوقيع بيان قمة العلا الخليجية، الذي بموجبه تعود السعودية والإمارات والبحرين ومصر إلى فتح حدودها البرية والبحرية والجوية مع قطر.

وأشار الاتحاد الدولي للنقل الجوي، في بيان، أن هذه الاتفاقية فتحت الطريق أمام شركات الطيران لاستئناف الربط الجوي الإقليمي والعالمي الذي يقلص أوقات الرحلات ويخفض التكلفة التشغيلية على شركات الطيران ويوفر روابط جوية أساسية تدعم صناعة السياحة والسفر في جميع أنحاء المنطقة.

وقال محمد البكري نائب رئيس الاتحاد في إقليم إفريقيا والشرق الأوسط، ، إن إعادة فتح المجال الجوي مع قطر خبر سار بالنسبة للمسافرين ولقطاع النقل الجوي، خاصة خلال هذه الأوقات الحرجة، حيث سيسهم المسار المباشر للرحلات الجوية بتسهيل عملية نقل وتوزيع لقاح كورونا عالمياً، نظراً لأهمية الموقع الاستراتيجي للمنطقة والمجال الجوي الرابط للقارات.

وأوضح البكري: ستسهم هذه الاتفاقية بتشغيل مسارات مباشرة بين هذه الدول مما سيوفر وقتا كبيرا على المسافرين، حيث شهدت الرحلات السابقة زيادة على الوقت الأصلي للرحلة من 40 دقيقة لأكثر من 5 ساعات في بعض الحالات. ولقد اتفقت السعودية وحلفاؤها، على استئناف العلاقات الدبلوماسية مع قطر واستئناف الرحلات الجوية من وإلى البلاد، منهية مقاطعة استمرت ثلاث سنوات للدولة الصغيرة الغنية بالغاز.