وقع الرئيس الأميركي بايدن سلسلة من الأوامر التنفيذية التي من شأنها أن تبطل قرارات اتخذها سلفه دونالد ترامب، من بينها العودة إلى اتفاقية باريس المناخية.

فبعد أدائه اليمين الدستورية الأربعاء الموفق 2021/1/20 للميلاد ، ووصوله إلى البيت الأبيض، وقع سلسلة من الأوامر التنفيذية، أولها ما يتعلق بتشديد الإجراءات الخاصة بجائحة كورونا مثل الالتزام بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وكافة الإجراءات التي تحددها السلطات.

والأمر التنفيذي الثاني الذي أعلن بايدن توقيعه يتعلق بالمساواة العرقية والعدالة الاجتماعية للمواطنين الأميركيين وضمان تحقيق المساواة والحصول على المساعدات.

كما وقع بايدن على أمر تنفيذي يعيد بلاده إلى اتفاقية باريس المناخية وإلى منظمة الصحة العالمية اللتين انسحب منهما الرئيس السابق ترامب.

وقال بايدن للصحفيين في المكتب البيضاوي سنكافح التغير المناخي كما لم نفعل هنا من قبل. ووفق وسائل إعلام أميركية، فقد وقع بايدن مرسومًا ينص على رفع قيود السفر والهجرة التي فرضتها إدارة ترامب على بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة.

ومن بين الأوامر التنفيذية التي يوقعها بايدن إلغاء تصريح خط أنابيب كيستون إكس إل، وتعليق قرار بناء جدار على الحدود مع المكسيك، الذي خصص البنتاغون أكثر من 3 مليارات دولار لإنشائه، وذلك بناء على طلب الرئيس السابق دونالد ترامب.رسالة ودية للغاية تركها له ترامب.

وقبل توجهه إلى البيت الأبيض، وقع بايدن 3 مراسيم رئاسية في الكونغرس عقب تأديته اليمين الدستورية رئيسا للولايات المتحدة الأميركية.

 

 

المصدر : الجزيرة نت +وكالات .

 

للمزيد من الاخبار السياسية اضغط هنا