كشفت وكالة الفضاء الأمريكية في خبر مقتضب نشر على موقعها الرسمي عن كوكب أطلقت عليه اسم الأرض الجديدة بسبب وجود أهم عنصر من عناصر الحياة عليه.

وأشارت وكالة ناسا ، إلى أن الكوكب (كيبلر- 22 (Kepler-22b b، هو أول كوكب يعتبر صالح للسكن.

وكشفت مهمة كيبلر التابعة لوكالة سانا أن الكويكب يمكن أن يحتوي على المياه السائلة، وهي من أهم عناصر الحياة.

وأوضحت الوكالة إلى هذا الكوكب يدور في نطاق صالح للسكن بسبب احتوائه على مسطحات مائية ودرجة حرارته الملائمة للإنسان.

حيث أكدت الوكالة دوران الكوكب في نطاق ملائم من نجمه الشمسي، ما يجعل هذه المسافة ملائمة جدا لتشكل المياه السائلة.

ويبلغ حجم هذا الكوكب الخارجي 2.4 ضعف حجم الأرض، مما يجعله أصغر كوكب موجود حتى الآن، يدور في منتصف المنطقة (المسافة) الصالحة للسكن لنجم مثل شمسنا.

وتبلغ حرارة الكوكب نحو 22 درجة مئوية، وهي أيضا درجة حرارة مناسبة للحياة، وسيعزز تواجد المياه السائلة من فرص وجودها أيضا أو تشكلها.

ولم يتمكن العلماء منذ اكتشاف الكوكب في عام 2011، عندما رصده تلسكوب كيبلر التابع لوكالة الفضاء الأمريكية، من معرفة ما إذا كان الكوكب يتكون في الغالب من تركيبة صخرية أو غازية أو سائلة.

وتؤكد الصور الملتقطة للكوكب وجود غيوم مشابهة جدا لغيوم كوكب الأرض، وغلاف جوي كما هو واضح الصورة التي التقطتها مركبة الفضاء.

 

 

 

المصدر : سبوتنيك