اختارت المؤسسة الأميركية العالمية JLC الراعية لليوم العالمي للأمراض المدارية المهملة، الأهرامات المصرية والنجم تامر حسني، ممثلين للشرق الأوسط، في أكبر حملة إنسانية في العالم ضمن 62 مَعلماً من جميع أنحاء العالم.

حيث يعبر كل منطقة عنها نجمها الأهم كرمز لها، كما تم اختيار النجوم سكارليت يوهانسون وشارون ستون وآڤريل لاڤين وچاستين توماس ليكونوا رموزاً فنية أيضًا بجانب معالم بلادهم.

وتقام الحملة اليوم السبت 30/ يناير في الإمارات، وتبدأ بطرح كل نجم منشوراً خاصاً بها مرفقاً بمعلم بلده، حيث يكون منشور النجم تامر حسني مضيئًا بالهرم كما ستضاء معالم الدنيا في وقت واحد دعمًا لليوم العالمي للأمراض المدارية المُهملة.

واجدير بالذكر أن تامر حسني، أحيا مؤخرًا حفل انطلاق فعاليات بطولة العالم لكرة اليد رقم 27، والتي تحتضنها مصر من 13 حتى نهاية كانون الثاني (يناير) الجاري، بصالة استاد القاهرة الدولي، وشهد حفل الافتتاح حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي أعطي إشارة البدء لانطلاق البطولة.

وفاجأ النجم تامر حسني جمهور حفل رأس السنة، الذي أقامته الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية مؤخرًا، والذي عرض علي جميع شاشات المتحدة، بتقديم أغنية خليك فولاذي لأول مرة على الشاشات، وهي الأغنية الرئيسية لألبومه الجديد، حيث قدمها بطريقة مصورة من مقاطع من فيلمه الجديد مش أنا.

وعلى هامش الحفل قال تامر حسني : إنه سعيد للغاية باختياره لتقديم الحفل الذي يختتم به عام 2020، وإنها كانت سنة صعبة للغاية، ولكنه يسعي دائماً لإسعاد الجمهور، مشيرا إلى أنه ممتن للغاية باختياره نجم عام 2020، لافتا إلي أنه سيستمر بنفس النشاط الفني الذي ختم به العام؛ وألبومه الجديد الذي حقق نجاحات كبيرة وتصدر التريندات ومواقع السوشيال ميديا.