كشفت وكالة ناسا الأمريكي لعلوم وأبحاث الفضاء، هبوط مسبارها المتجول بيرسيفرانس على سطح المريخ، وذلك بعد تجاوزه بنجاح مرحلة هبوط محفوفة بالمخاطر تعرف باسم 7 دقائق من الرعب.

وبحسب وكالة فرانس برس قال سواتي موهان قائد العمليات، إنه تم تأكيد هبوط المسبار، وهو الإعلان الذي واكبه هتافات في مقر مختبر الدفع النفاث التابع لـناسا.

 

وغرد عبر حسابه على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي مدير ناسا المساعد، توماس زورورشن، عن تلك المناسبة بكلمة  رائع!!، وذلك أثناء نشره أول صورة بالأبيض والأسود لمسبار بيرسيفرانس من حفرة جيزيرو الواقعة في نصف الكرة الشمالي للمريخ.

وتعد العربة الجوالة بيرسيفرانس هي الخامسة فقط على الإطلاق التي تضع عجلاتها على المريخ، وتم إنجاز هذا المشروع لأول مرة في عام 1997 وكانت كل العربات أمريكية حتى الآن.

وتزن سيارة الدفع الرباعي بيرسيفرانس طنا، وهي مجهزة بذراع آلي طوله مترين، ولها 19 كاميرا وميكروفونات ومجموعة من الأدوات المتطورة للمساعدة في تحقيق أهدافها العلمية.

 

وتقوم مهمة العربة الجديدة وعلى مدى سنوات في البحث عن البصمات الحيوية للميكروبات، التي ربما كانت موجودة هناك منذ مليارات السنين على المريخ، وقتما كانت الظروف أكثر دفئا ورطوبة مما هي عليه في الوقت الحالي.

ومع بداية موسم الصيف، ستحاول العربة جمع 30 عينة من الصخور والتربة في أنابيب مختومة، ليتم إرسالها في النهاية إلى الأرض في وقت ما في عام 2030 من أجل تحليلها في المختبر.

 

والجدير بالذكر إلى أن وكالة ناسا تسعى أيضا إلى إجراء العديد من التجارب اللافتة للنظر على المريخ، بما في ذلك محاولة القيام بأول رحلة طيران تعمل بالطاقة على كوكب آخر، باستخدام طائرة هليكوبتر صغيرة بدون طيار تسمى إنجنيويتي، والتي سيتعين عليها التحليق فوق غلاف جوي تبلغ كثافته 1٪ فقط من كثافة الأرض.

المصدر: سبوتنيك