تحدثت الفنانة رانيا يوسف مصرية الجنسية، عن خلفيات صورتها مع رئيس نادي برشلونة التي ظهرت فيها مع خوان لابورتا، والتي أحدثت ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بمصر.

 وقالت رانيا يوسف معلقة على الصورة في تصريحات تليفزيونية لها والصورة تم التقاطها خلال رحلة قامة بها في دولة إسبانيا هذه الأيام، حيث تقضي عطلة صيفية هناك.

 وأضافت أنها لا تعرف مبررا واضحا يفسر أو يزيل الابهام عن الهجوم عليها، رغم أن الأمربرمته طبيعي حيث تقابل اثنان من المشاهير والتقطا بعض الصور معا، موضحة أن هناك أصدقاء مشتركين بينها وبين رئيس برشلونة الإسباني خوان لابورتا، وهو السبب في تعرفهما على بعضهما البعض.

 وأضحت ايضا أن نجل رئيس النادي زميل لابنتها بالجامعة، معقبة اتصورنا في الشارع أمام كافيه مشهور في برشلونة ونزلت صوري زي أي حد، ومعرفش إيه اللي حصل الدنيا قامت مقعدتش.

وتابعت صوري مع رئيس نادي برشلونة، طبيعية بين أي اثنين ولم تكن في سهرة خاصة، أو في منزل، بل على العكس تم التقاطها في الشارع العام.

 وأشارت إلى أن ظهور الهاشتاغ على تويتر مسيء لها ولم يزعجها، معربة عن غضبها من اصحاب السوشال ميديا، وما تجلبه من أشخاص لا يتحكمون في ما يلقون، واصفة إياهم بأنهم اشخاص ممنهجة لمحاربة أي شخص ناجح ومحبوب على الصعيد المحلي والعالمي.

 وأضافة قائلة أنا بتواصل مع مباحث الإنترنت علشان أبلغ عن كل الناس دي لازم يكون في وقفة، المجموعات دي بتحاول تكرهنا في بلدنا، ومش هينجحوا دي بلدنا وبلدنا بتدينا الحرية والكرامة وعزة النفس ومش هنسيبها وهننجح فيها.

كما كشفت في حديثها المتلفز عن مفاجأة اخرى جديدة، قائلة انتظروا صوري مع نجم المنتخب الاسباني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، إذ أكدت التقاط صورا معا بعض.

المصدر:-أخبار الفن