يعد مستوى ضغط الدم عن القوة التي يضخ بها قلبك الدم في جميع أنحاء الجسم، ولكنه قد يكون خطيرا إذا زاد ارتفاعه أو انخفض بشدة.

وبحسب موقع express يرتبط الارتفاع المستمر في مستوى ضغط الدم بعادات غير صحية مثل شرب الكثير من الكحول وتدخين السجائر وتناول الأطعمة غير الصحية وزيادة الوزن وعدم ممارسة التمارين البدنية الكافية.

ويؤدي ارتفاع ضغط الدم حال تركه دون علاج إلى تفاقم خطر الإصابة بالعديد من الحالات الصحية طويلة الأمد، مثل أمراض القلب التاجية وأمراض الكلى.

ويعرف ضغط الدم بأنه قوة دفع الدم على جدران الأوعية الدموية وينتج بشكل أساسي عن طريق انقباض عضلات القلب.

حيث يتم قياس ضغط الدم باستخدام رقمين مسجلين.

الأول هو الضغط الانقباضي ويتم قياسه بعد انقباض القلب عند أعلى مستوى له، فيما يسمى الثاني بالضغط الانبساطي ويقاس قبل انقباض القلب عند أدنى مستوياته.

ويعد ضغط الدم الطبيعي الذي يقل عن 120/80 ملم زئبق مستوى صحيا في كل مكان، وتتراوح قراءات ضغط الدم المرتفع من 120 إلى 129 ملم زئبق انقباضي وأقل من 80 ملم زئبق انبساطي.

وتتراوح المرحلة الأولى من ارتفاع ضغط الدم من 130 إلى 139 ملم زئبق انقباضي أو 80 إلى 89 ملم زئبق انبساطي.

ويستطيع لأطباء في هذه المرحلة أن يصفوا أدوية ضغط الدم وبعض التغييرات في نمط الحياة لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية.

وتتراوح قراءات ضغط الدم في المرحلة الثانية باستمرار بين 140/90 ملم زئبق أو أعلى.

وعندما يصل المرضى إلى هذه النقطة من ارتفاع ضغط الدم، من المرجح جدا أن يتدخل الأطباء بمزيج من الأدوية وتغيير نمط الحياة.

وأفضل طريقة لمعرفة ما إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم هي أن تكون لديك قراءات منتظمة، مع ذلك فإن الأعراض التي يجب البحث عنها تشمل:

الصداع

ضيق في التنفس

نزيف الأنف

التورد (حالة يشيع فيها الدم في الوجه)

الدوخة والغثيان

آلام في الصدر

المصدر : سبوتنيك