كشفت النجمة السورية صباح الجزائري، اعتزالها تأدية أدوار البيئة الشامية واكتفاءها منها وعلقت على مشاركتها الأخيرة في مسلسل «الكندوش» بأن العمل كان متعباً خلال التصوير بسبب الحوارات الطويلة والتي أدت لنتيجة وصفتها بالسيئة.وقالت الجزائري في حديث لبرنامج «المختار» الذي يقدمه الإعلامي باسل محرز عبر «المدينة إف إم» عن شخصية «أم عصام» في «باب الحارة»،: العمل كان ناجحاً حتى الجزء الثالث، وكان يجب أن يتوقف حينها، حيث أصبح فيما بعد عملاً تجارياً، ومتابعتي فيه كانت؛ بسبب حب الجمهور للشخصية والتزامي بالمشروع.

ونوهت صباح إلى أنها لم تتلق عروضاً للمشاركة بأعمال كوميدية، وتمنت لو أنها شاركت بسلسلة «النجوم» للمخرج هشام شربتجي، كما تمنت لو قدمت لها عروض فوازير، مؤكدة أن الرقص والغناء والتمثيل كانوا الشغف الأكبر منذ الطفولة، وهذا ما جعلها «كسولة» في المدرسة، رغم أنها عاشت طفولة سعيدة، وأكدت أنها تستمتع بكل مراحل عمرها الذي أصبح 64 سنة.وذكرت صباح عن فترة مؤلمة في حياتها استمرت لمدة عشر سنوات عانت فيها الكثير، حين تزوجت من السيد رباح التقي، وتم إبعادها عن الفن بشكل كامل ومقصود، دون معرفتها للأسباب، مؤكدة أن القائمين على الدراما لازال بإمكانهم تغييب من أرادوا قائلة: «بكيت كثيراً ودمروني، حتى أعادني الصديق بسام الملا من جديد عبر .الخوالي.وصرحت صباح أن «الفن مهنة غدّارة» لذلك منعت أولادها من دراسته، حيث طلبت منهم أن يكملوا تعليمهم الجامعي، ومن ثم الدخول في مجال الفن، وهو ما حصل مع ابنتها «ترف» التي دخلت مجال التمثيل مؤخراً.

وأوضحت صباح أن محبتها لمهنة الفن لا تجعلها تفكر بالاعتزال مطلقاً، وقالت: أتمنى أن أموت وأنا أمثل.

والجدير بالذكر إلى أن صباح الجزائري حصلت على الإقامة الذهبية في الإمارات العربية المتحدة مؤخراً، بينما حضرت في الموسم الرمضاني الماضي ببطولتي مسلسل «للموت» والكندوش.

 

المصدر : مجلة سيدتي