تحدث أحد أعضاء فريق الأطباء المعالج للفنانة المصرية دلال عبد العزيز، عن حالتها الصحية بـالمحيرة، في وقت لا تزال تعاني تبعات إصابتها بفيروس كورونا.

وفي تصريحات مع إندبندنت عربية قال إنه :كلما يكون هناك أمل وتفاؤل، ولو مؤقت، تحدث انتكاسة غير متوقعة، مشيرا إلى أن الفنانة حتى هذه اللحظات، لا تزال غير قادرة على التنفس إلا من خلال الأكسجين بطرق إمداد تنفس صناعي غير نافذ، أي من دون استخدام أنبوبة حنجرية، لكن الأمور إلى حد ما مستقرة.

وتابع أحد أعضاء فريق الأطباء المعالج أن الرئة بها جزء كبير جداً متأثر بسبب فيروس كورونا، الذي أصيبت به منذ أكثر من شهرين، وعلى الرغم من سلبية مسحتها الأخيرة، فإن الفيروس أحدث ضرراً بالغاً ما زالت تعاني الفنانة آثاره حتى الآن، لدرجة أنها لا تغادر فراشها، ولا تستطيع التحرك، بسبب تعليق الأكسجين ليلاً ونهاراً.

وذكرت مصادر في المستشفى الخاص، الذي تعالج فيه دلال عبد العزيز، كشفت عن رسالة مؤثرة بعثتها إلى زوجها الراحل، سمير غانم.

وبحسب صحيفة الوطن المصرية، عن مصادر في المستشفى، قالت إن الفنانة دلال عبد العزيز تطلب أوراقا للكتابة عليها في الأوقات التي تتحسن فيها حالتها الصحية، موضحة أنها كتبت في واحدة من هذه الأوراق رسالة مؤثرة لزوجها الراحل سمير غانم والذي لا تعرف بخبر وفاته حتى الآن.

وقالت دلال عبد العزيز، في الرسالة: إن أكثر ما يؤلمني ليس المرض، ولكن الألم الذي يشعر به سمير من نفس المرض.

وتابع المصادر أن معنى الرسالة مؤثر للغاية، مؤكدة أن الفنانة لا تعرف بخبر وفاة زوجها حتى الآن، بناء على طلب من الأسرة، التي طلبت من إدارة المستشفى عدم إبلاغها بأي خبر عن صحة الفنان سمير غانم، إلى جانب منع أي وسيلة إعلامية أو حتى التلفون لمنع تسرب الخبر إليها.

 

المصدر : سبوتنيك