اعلن وسائل إعلام مصرية موعد إبلاغ الفنانة دلال عبد العزيز بوفاة زوجها الراحل سمير غانم، ومن سيتولى ذلك.

وحسب صحيفة الوطن المصرية، عن مصادر في المستشفى الخاص، الذي تعالج فيه الفنانة دلال عبد العزيز، قولها إنه سيتم إبلاغ الفنانة بوفاة زوجها الفنان سمير غانم بعد خروجها من المستشفى، موضحة أنه بناء على طلب الأسرة لن يتم الإبلاغ بوفاة زوجها خلال فترة وجودها في المستشفى، ولكن ستتولى أسرتها هذا الأمر بعد عوتها لمنزلها.

وتابع المصادر: هناك تعليمات للأطقم الطبية بعدم الحديث معها في أي شأن يخص الفنان سمير غانم، وحين تسأل عنه تكون الإجابة واحدة بأنه يعاني من نفس مرضها، وممنوع من الزيارة أو التواصل، كما أن حالته تشهد بعض التحسن.

وأشارت المصادر أن هذا القرار يأتي حرصا على الحالة النفسية للفنانة دلال عبد العزيز، كي لا تنتكس حالتها بعد التحسن الذي شهدته خلال الفترة الأخيرة، خاصة أنها استطاعت الحركة بشكل بسيط في غرفتها، ثم انتكست مرة أخرى.

وذكر مصادر مقربة من دلال عبد العزيز، أكدت أن حالتها الصحية لا تزال حرجة وغير مستقرة وتواصل العلاج والخضوع لجهاز التنفس الصناعي في غرفة العناية المركزة في أحد المستشفيات الخاصة، منذ نقلها له قبل 64 يوما، إذ تعاني من تليّف شديد بالرئة.

ووفقاً صحيفة المصري اليوم عن المصادر، قولها إن دلال طلبت عدة مرات رؤية زوجها وزيارته في غرفته بالمستشفى، فأبلغوها بصعوبة ذلك لكونه في العناية المركزة ولوضعها هي الأخرى بالرعاية المركزة على أجهزة التنفس الصناعي.

وذكر المصادر إلى أن دلال عبد العزيز لا تزال لا تعلم بوفاة زوجها رغم مرور 44 يوما على وفاته وتخشى عائلتها إبلاغها بوفاته حتى الآن خوفا على حالتها الصحية، بينما توجه سؤالا كلما تفيق وتكون بصحبتها ابنتاها إيمي أو دنيا لتكرر السؤال عن زوجها: هو سمير عامل إيه؟.

المصدر : سبوتنيك