أعلنت السفارة الفرنسية في لبنان، اليوم الأربعاء، أن المبعوثين الفرنسيين والأمريكيين إلى بيروت سيزورون السعودية في تحرك غير معتاد في ظل ضغوط دولية لإخراج لبنان من أزمة سياسية واقتصادية محتدمة.

ووفقاَ وكالة فرانس برس، فإن الزيارة المقررة غدا الخميس، تأتي في الوقت الذي يواجه فيه اللبنانيون نقصا في السلع الأساسية وارتفاعا في أسعارها.

وصور البنك الدولي الأزمة في لبنان بأنها واحدة من أسوأ الأزمات الاقتصادية في العالم منذ خمسينيات القرن التاسع عشر.

وأوضحت السفارة إن: السفير الفرنسي سوف يشرح مدى الأهمية الملحة إلى تشكيل المسؤولين اللبنانيين حكومة ذات مصداقية وفاعلة للعمل على تنفيذ الإصلاحات الضرورية.

حيث ستعبر المبعوثة الفرنسية مع نظيرتها الأمريكية عن رغبة فرنسا والولايات المتحدة في ممارسة الضغوط على المسؤولين في لبنان للتوصل لحل بشأن الأزمة.

في الشهر الماضي، حث كبار الدبلوماسيين من الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة العربية السعودية قادة لبنان المتناحرين على العمل سويا.

وطلبت القوى العالمية بتشكيل حكومة جديدة في لبنان قبل تقديم أي مساعدة مالية للدولة التي تعاني من ضائقة مالية، لكن على مدى 11 شهرا فشل السياسيون اللبنانيون في الاتفاق على تشكيلة الحكومة.

 

المصدر : سبوتنيك