أوضحت بيانات رسمية، اليوم الخميس، عن ارتفاع معدل التضخم السنوي في السعودية نحو 6.2 بالمئة في يونيو/ حزيران، وذلك في أعلى معدل لهذا العام بعد تخطي نسبة 5.7 بالمئة في مايو/ أيار.

وبحسب موقع رويترز تقرير الهيئة العامة للإحصاء السعودية الذي قال: يلاحظ أن مؤشر الرقم القياسي لأسعار المستهلك لا يزال يعكس زيادة ضريبة القيمة المضافة من خمسة بالمئة إلى 15 بالمئة، والتي بدأ تطبيقها في شهر يوليو عام 2020، ويعزى هذا الارتفاع إلى زيادة أسعار النقل بنسبة (+22.6%) وأسعار الأغذية والمشروبات بنسبة (+8.1%).

وتابعت الهيئة في تقريرها أن أسعار المستهلكين ارتفعت على أساس شهري في يونيو 0.2 بالمئة فقط.

وأعلن مركز أبحاث كابيتال إيكونوميكس في لندن إنه من المتوقع أن يبدأ التضخم في الانخفاض اعتبارا من يوليو/تموز، إذ يتلاشى تأثير الأساس لزيادة ضريبة القيمة المضافة من مقارنة الأسعار السنوية.

وأوضحت تقديراتها إلى أن معدل التضحم سيتباطأ إلى ما بين واحد بالمئة و1.5 بالمئة على أساس سنوي.

وأتت زيادة ضريبة القيمة المضافة في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة السعودية إلى تعزيز خزائن الدولة التي استنزفت بسبب الصدمة المزدوجة لانهيار أسعار النفط العام الماضي وجائحة كوفيد-19، بالإضافة إلى تخفيضات طوعية لإنتاج النفط جرى تبنيها للمساعدة في استقرار الأسعار العالمية.

 

المصدر : سبوتنيك