كشف منظمو أولمبياد طوكيو، اليوم السبت 17 يوليو/تموز، عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في القرية الأولمبية، قبل أسبوع من انطلاق الألعاب الأولمبية.

وبحسب ما نقلته وكالة رويترز، اللجنة المنظمة، طمأنت بشأن فعالية الإجراءات الصارمة المتخذة للحد من انتقال الفيروس.

وفي مؤتمر صحفي، قال المتحدث باسم اللجنة المنظمة تاكايا ماسا، إنه تم تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا داخل القرية، وتم اكتشافها عند الوصول.

ولم يحدد ماسا إذا ما كانت الحالة المصابة بكورونا لرياضي أو لأحد أفراد البعثات المرافقة لهم.

وأوضح المدير العام لألعاب طوكيو 2020، توشيرو موتو، أن نتيجة التحاليل جاءت إيجابية لشخص داخل القرية، لا نعرف إذا كان تلقى اللقاح أم لا، وستكون هناك إجراءات صارمة لمكافحة الوباء، حيث سيخضع الرياضيون لفحوصات يومية، وإذا جاءت نتيجة أحدهم إيجابية سيتم عزله.

وأضاف: نحن متأكدون من أن كل الجهود ستبذل لضمان السلامة في القرية الأولمبية. المهم هو رد الفعل السريع والتأكد من حماية وسلامة كل الرياضيين.

ولقد تأجلت الألعاب المقررة بين 23 يوليو الجاري و8 أغسطس/آب المقبل من العام الماضي، بسبب جائحة كورونا، واتخذت إجراءات صحية صارمة في اليابان بغية إقامة الحدث العالمي المقرر مرة كل أربع سنوات.

وتسجل أعداد متزايدة من الإصابات في العاصمة اليابانية، حيث أعلنت حالة طوارئ طبية منذ الاثنين الماضي وتستمر حتى 22 أغسطس.

وستنفذ المسابقات خلال الأولمبياد في ملاعب من دون جمهور، بينما يخضع عشرات آلاف المشاركين من رياضيين ورسميين مرورا بالصحفيين القادمين من الخارج، لقيود صحية مشددة .

 

المصدر : سبوتنيك