أعرب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، عن تمسكه بقرار رفع قيود كورونا في بريطانيا لكنه دعا إلى الحذر بخاصة مع إجراءات أخرى تتخذ لفتح السفر وتزامن موسم العطلات.

ألقت الحكومة البريطانية بخطط العطلات لعشرات الآلاف من الأشخاص في حالة من الفوضى مساء الجمعة الماضية عندما تراجعت عن خطط لفتح السفر من فرنسا، بسبب مخاوف بشأن سلالة بيتا لكوفيد – 19 المنتشرة في فرنسا.

لن يتم تطبيق خطط تخفيف قواعد العزل الذاتي للأشخاص المسافرين من مجموعة واسعة من البلدان بعد الآن على فرنسا بسبب الوجود المستمر لسلالة بيتا، التي تم اكتشافها لأول مرة في جنوب إفريقيا ويعتقد أنها أكثر خطورة من السلالات الأخرى، بحسب الحكومة.

واتى هذا الإعلان بعد أيام فقط من تأكيد السلطات خططها لرفع شرط الحجر الصحي على الأشخاص المطعمين بشكل كامل القادمين من دول القائمة الصفراء، بما في ذلك معظم الوجهات في الاتحاد الأوروبي.

وجاء هذا التغيير الكلي في لحظة حرجة في معركة بريطانيا ضد فيروس كورونا، حيث من المقرر أن تنتهي القيود المتبقية يوم الاثنين، في حين كان من المقرر بداية العطلة الصيفية لمعظم أطفال المدارس الجمعة الماضية.

وفي بيان , أضاف أنه مع رفع القيود الاثنين الماضي في جميع أنحاء البلاد، سنبذل قصارى جهدنا لضمان إجراء السفر الدولي بأمان قدر الإمكان، وحماية حدودنا من تهديد سلالات الفيروس.

وسيبقى المسافرون الذين تم تطعيمهم بالكامل من فرنسا، بمن فيهم أولئك الذين يعبرون البلاد، مطالبين بالعزل الذاتي لمدة تصل إلى 10 أيام عند وصولهم إلى بريطانيا.

 

المصدر : العربية