كشفت شركة أرامكو السعودية تسرب بيانات خاصة بها عبر أحد متعاقديها، الذي طالبها بدفع فدية مقابل استرجاع معلوماتها المسربة.

وفي بيان قالت الشركة: علمت أرامكو مؤخرا بتسريب غير مباشر لحجم محدود من بياناتها التي يحتفظ بها متعاقدون خارجيون.

وتابع : نؤكد أن تسريب البيانات لم ينتج عن اختراق لأنظمتنا وليس له تأثير على عملياتنا، وستستمر الشركة في الحفاظ على أمنها السيبراني القوي.

هذه المرة كانت عن طريق تسريبات تمت على يد أحد متعاقديها وهو مقاول طالبها بفدية مقدارها 50 مليون دولار من أجل استرجاع معلوماتها المسربة.

وفي تصريحات مقتضبة لوكالة أسوشيتد برس قبل أيام قالت الشركة ، إنه ثمة ملفات مسربة باتت تستخدم فيما يبدو لمحاولة ابتزاز إلكتروني من أجل فدية مقدارها 50 مليون دولار.

وأردفت بأنه علمنا أخيراً بنشر غير مباشر لعدد محدود من بيانات الشركة تحتفظ بها أطراف ثالثة متعاقدة معها.

وبرمجيات الفدية، هي شكل من أشكال الخطف الإلكتروني للبيانات حيث تدر المال الوفير على القراصنة الإلكترونيين الذين يقومون بتشفير بيانات ضحاياهم ثم يطالبونهم بالمال لتمكينهم من الوصول إليها مجددا ون بيس.

وفي عام 2012، تعرضت أرامكو لهجوم من فيروس شمعون القادر على إتلاف المعلومات على الأقراص الصلبة للحواسيب، في أسوأ هجوم إلكتروني استهدف السعودية حتى اليوم.

 

المصدر : سبوتنيك