أوضح رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري أن الوضع على الحدود اللبنانية مع إسرائيل خطير جداً، مشيراً إلى أنه تهديد غير مسبوق للقرار 1701.

وأكد الحريري في سلسلة تغريدات عبر تويتر اليوم الجمعة، أن استخدام الجنوب منصة لصراعات إقليمية غير محسوبة النتائج والتداعيات خطوة في المجهول تضع لبنان كله في مرمى حروب الآخرين على أرضه.

وقال إن لبنان ليس جزءاً من الاشتباك الإيراني - الإسرائيلي في بحر عُمان، لافتاً إلى أن الدولة بقواها العسكرية والأمنية الشرعية هي المسؤولة عن حماية المواطنين وتوفير مقومات السيادة .

وأشار أن تسليم قرار الحرب والسلم مع العدو لمطلقي الكاتيوشا قمة التخلي عن دور الدولة ومسؤولياتها. متسائلاً عن دور الدولة من كل ذلك.

وتساءل قائلاً هل أخذت رئاسة الجمهورية والحكومة وقيادة الجيش علماً بإطلاق الصواريخ؟.

وتم التغريدات قائلاً لنتق الله في وطننا وشعبنا الذي يرزح أصلاً تحت وطأة الانهيار الاقتصادي والمعيشي.

وجاء تصريحات الحريري بعد أن اعترفت ميليشيا حزب الله اليوم الجمعة، بإطلاق أكثر من 15 صاروخاً على إسرائيل، زاعمة بأن هذه العملية هي رد على غارات سابقة لتل أبيب.

رد الجيش الإسرائيلي على الصواريخ بقصف مواقع في جنوب لبنان، معلناً أنه لن يترك أي هجمات دون عقاب.

أكدت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان اليونيفيل، أن الوضع خطير للغاية، مطالبة الجميع بوقف فوري لإطلاق النار.

وقد أعلنت الخميس كانت اليونيفيل ، أنها تبذل مساعي عاجلة بغية تفادي تصعيد محتمل جديد بين إسرائيل ولبنان على خلفية الجولة الجديدة من القصف المتبادل عبر الحدود.

 

المصدر : العربية