توقعت دراسة أجراها المركز البريطاني للمناخ، غرق عدد من المدن البريطانية من بينها العاصمة لندن، خلال 10 سنوات من الآن.

وبحسب صحيفة ميرور البريطانية أن خبراء المركز البريطاني للمناخ توقعوا أن تغمر المياه المدن التي تطل على نهر التايمز خلال 10 سنوات.

وتوصل العلماء إلى تلك النتائج بعد رسم خريطة تتوقع فيضان نهر التايمز البريطاني بفعل ارتفاع منسوب المياه، جراء ذوبان جبال الجليد بالقطب الشمالي نتيجة تواصل الاحتباس الحراري وتغير المناخ العالمي.

وتنبأت الخريطة بأن تكون لندن من أشد المدن تضررا من ارتفاع منسوب المياه، خاصة في جنوبها، حيث تغمر المياه كل المناطق التي لا تتميز أراضيها بالارتفاع عن مستوى نهر التايمز مضافا إليه ارتفاع منسوب النهر بفعل ذوبان الجليد.

واكتشف باحثون في جامعة كامبريدج ومكتب الأرصاد الجوية في المملكة المتحدة في وقت سابق، أن تغير المناخ الذي يسببه النشاط الحيوي للإنسان سيؤثر بشكل كبير على الانفجارات البركانية.

ووفقا لمقال نشرته في مجلة Nature Communications أكد العلماء أن تبديد أثر الانفجارات البركانية الصغيرة والمتوسطة الحجم ممكن بنسبة 75%.

وينتج تغير المناخ على تسريع نقل المواد البركانية على شكل كبريتات من المناطق المدارية تحت القشرة الأرضية إلى خطوط العرض السبتية العليا.

المصدر : سبوتنيك