قال الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إن الولايات المتحدة في طريقها إلى الوفاء بالموعد النهائي لعملية الإجلاء في 31 أغسطس/آب، على الرغم من الدعوات السابقة من الحلفاء للتمديد. وأضاف: كلما أنجزنا العمل بشكل أسرع كان أفضل.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن بعض القوات الأمريكية سُحب بالفعل، دون أن تتأثر عمليات الإجلاء. ونقل نحو 82300 شخص على الأقل جوا من كابل، التي سيطرت عليها طالبان قبل تسعة أيام وعارضت حركة طالبان أي تمديد لموعد الإجلاء.

وقال الرئيس بايدن: طالبان تتخذ خطوات للمساعدة في إخراج من لنا في أفغانستان، مضيفا أن المجتمع الدولي سيحكم على طالبان من خلال أفعالهم.

وقال مسؤولو الدفاع والجيش الأمريكيون في مؤتمر صحفي في البنتاغون إن 42 طائرة عسكرية أمريكية - من طراز 37 C17 وخمس طائرات من طراز C130 - نقلت 11200 فرد أمريكي و 7800 فرد من الحلفاء إلى خارج أفغانستان أمس الثلاثاء.

ويضيف المسؤولون أن طائرة تغادر مطار كابل كل 39 دقيقة. ويقولون إن هناك أكثر من 10 آلاف شخص في المطار حاليا ينتظرون المغادرة.

ويرى قدامى المحاربين الأمريكيين، ومن بينهم مولي ماي بوتر، التي كانت تعمل في سلاح الجو الأمريكي، أن مشاهدة الانسحاب الفوضوي للقوات الأمريكية من أفغانستان يعد ضربة قاصمة لها. وتقول مولي إنها صُدمت بمشاهد الأفغان الذين يبذلون محاولات يائسة لترك البلاد.

وتضيف: عملت مع النساء والأطفال في أفغانستان، لبناء الثقة بين الجيش الأمريكي والمجتمع الأفغاني، أنا خائفة على هؤلاء النساء والأطفال عندما تنهار البرامج الأمريكية.

المصدر:- BBC