كشف مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية عن معلومات استخباراتية تظهر رغبة تنظيم داعش الإرهابي (محظور في روسيا) في مهاجمة الحشود في محيط مطار كابول.

ونقلت شبكة سي إن إن عن المسؤول الذي لم تكشف عن هويته أن المخاوف الخاصة بأمن مطار حامد كرزاي الدولي في كابول قد ازدادت.

وأوضح المسؤول أن زيادة المخاوف تعود إلى تهديد محدد للغاية من قبل تنظيم داعش خراسان، ورغبته في شن هجمات مخطط لها ضد الحشود خارج المطار.

وتعتقد السلطات الأمريكية أن تنظيم داعش خراسان، بمثابة عدو لدود لحركة طالبان يرغب في إثارة الفوضى بالمطار. وذكر المسؤول الأمريكي أن الولايات المتحدة حصلت على معلومات استخباراتية متواترة تفيد بقدرة التنظيم على تنفيذ هجمات متعددة وأنه يخطط لتنفيذها.

وكان مصدر إقليمي لمكافحة الإرهاب قد كشف أن نحو عدة مئات من أعضاء تنظيم داعش ربما يكونون قد هربوا من السجون في باغرام وبول شارخي، شرقي كابل، بعد أن سيطرت طالبان على كلا السجنين قبل وقت قصير من استيلائها على كابول.

وداعش خراسان هو فرع للتنظيم الإرهابي الذي ظهر في بداية الأمر لأول مرة في سوريا والعراق.

 

المصدر:- سبوتنيك