هزّ تفجيران مطار كابل بعد ظهر الخميس، خلال عمليات إجلاء الأفغان الهاربين من البلاد بعد انسحاب القوات الأجنبية.

وقال مراسل بي بي سي في كابل سيكوندر كرماني: تظهر التسجيلات المصورة للتفجيرين جثثاً مكدسة، ومن المتوقع أن ترتفع أرقام الضحايا في صفوف آلاف الأفغان المحتشدين منذ أيام في المكان، أملاً بخروجهم من البلاد التي سيطرت عليها حركة طالبان.

وأكد البنتاغون مقتل وجرح عدد من الجنود الأمريكيين في الهجوم، فيما أعلن الناطق باسم طالبان ذبيح الله حسن أن حصيلة الانفجار تتراوح ما بين 13 و20 قتيلاً، ونحو 50 جريحاً. ونقلت وسائل إعلامية أمريكية عن ن مسؤولين أميركيين لم تكشف هوياتهم، قولهم إن عشرة جنود قتلوا، وهم أول جنود أمريكيين يقتلون في أفغانستان منذ شباط/فبراير 2020.

وقالت طالبان إنها تدين الاعتداءات التي وقعت في منطقة خاضعة لمسؤولية الأمريكيين.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن قوات الحلف يجب أن تواصل إجلاء أكبر عدد ممكن من الأشخاص من كابل رغم الهجوم الإرهابي المروع.

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده ستحاول إجلاء عدة مئات إضافية من الأفغان من كابل، موضحاً أن باريس تبذل أقصى الجهود لتحقيق ذلك ولكن من دون ضمانات بسبب الوضع الأمني المتوتر للغاية في المطار.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن بلاده ستواصل عملية إجلاء رعاياها والمواطنين الأفغان من كابل على الرغم من هجوم الخميس.

وكانت دول غربية أبلغت رعاياها بضرورة مغادرة محيط المطار بسبب تهديد إرهابي وصفته بريطانيا بأنه وشيك وخطير جداً.

المصدر:- BBC