دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، إلى توخّي أقصى درجات الحذر في أفغانستان، ووصف الوضع هناك بأنه لا يمكن السيطرة عليه. وأشار ماكرون إلى الوضع في العاصمة الأفغانية، كابول، بأنه متوتر للغاية خاصة في محيط مطار كابل، عقب الانفجارين الذين وقعا اليوم الخميس، وفقا لما نقله موقع التلفزيون الحكومي الإيرلندي إرتي.

وقال ماكرون، في مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الإيرلندية، دبلن، مع رئيس الوزراء الإيرلندي، ميشيل مارتان، إنه يجب توخي أقصى درجات الحذر في أفغانستان في مناخ لا يمكننا أن نسيطر عليه.

وتابع: إن الوضع حساس ومتوتر جدا في محيط مطار كابول وسيبقى خطيرا، والوضع تدهور بشدة في أفغانستان. وأضاف: السفير الفرنسي لن يبقى في أفغانستان، موضحا أن بلاده تجري محادثات مع حركة طالبان (المحظورة في روسيا الاتحادية) حول عمليات الإجلاء من أفغانستان.

يذكر أنه في 15 أغسطس، استطاعت حركة طالبان السيطرة على العاصمة الأفغانية، كابول، دون مقاومة تذكر بعد أقل من أسبوعين من بدء الاشتباكات بين القوات الحكومية ومسلّحي الحركة، فيما بقيت ولاية بنجشير الواقعة شمال شرقي البلاد، الولاية الوحيدة خارج سيطرتها.

فيما دعت فرنسا قبل أيام إلى تمديد الموعد النهائي لعمليات الإجلاء من أفغانستان والمقرر في 31 آب/ أغسطس الجاري، حيث قال جوزيب بوريل، منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إنه من المستحيل إجلاء عشرات الآلاف من الأفغان وعائلاتهم بحلول الموعد النهائي.

المصدر:- سبوتنيك