علقت وزارة الخارجية السعودية، اليوم الأربعاء، على أزمة قطع العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والجزائر.

وبحسب صحيفة عكاظ عن الخارجية السعودية بيانا أعربت فيه الوزارة عن أسف حكومة المملكة العربية السعودية لما آلت إليه تطورات العلاقات بين الأشقاء في كل من المملكة المغربية والجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية.

وعبر البيان عن أمل حكومة المملكة في عودة العلاقات بين البلدين بأسرع وقت ممكن، وتدعو الأشقاء في البلدين إلى تغليب الحوار والدبلوماسية لإيجاد حلول للمسائل الخلافية بما يسهم في فتح صفحة جديدة للعلاقات بين البلدين الشقيقين، وبما يعود بالنفع على شعبيهما، ويحقق الأمن والاستقرار للمنطقة، ويعزز العمل العربي المشترك.

وكشف وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أمس الثلاثاء، قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع المملكة المغربية، متهما المغرب بتنفيذ ما وصفه بـالأعمال الدنيئة ضد الجزائر، مضيفا: عداء المغرب ممنهج ومبيت.

وفي مؤتمر صحفي وقال لعمامرة : قررت الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية ابتداء من اليوم، مضيفا: ثبت تاريخيا أن المملكة المغربية لم تتوقف يوما بالقيام بأعمال دنيئة ضد بلدنا منذ الاستقلال.

وأضاف وزير الخارجية الجزائري: عداء المغرب ممنهج ومبيت، منذ حرب 1963 ضد الجزائر، لافتا إلى أن الجزائر رفضت التدخل في مشاكل المملكة المغربية، خلال كل الأزمات، مشيرا إلى أن الجزائر أبانت عن ضبط نفس بعد استفزازات ممثل المغرب في نيويورك الذي دعا إلى استقلال شعب القبائل ولكن الصمت المغربي حول تجاوز ممثلها، يمثل دعما له.

وشدد أن المغرب يتعاون بشكل موثق مع المنظمتين الإرهابيتين الماك ورشاد، التي ثبت تورطتهما في الحرائق التي طالت ولايات عديدة في البلاد، مضيفا: مسؤولون ومواطنون جزائريون تعرضوا للتجسس من طرف الاستخبارات المغربية.

 

المصدر : سبوتنيك