كشفت وزارة الخارجية القطرية، اليوم الخميس، أن دولة قطر سهّلت عملية إجلاء ونقل أكثر من 40 ألف شخص من العاصمة الأفغانية، كابول، إلى الأراضي القطرية بالتنسيق مع الدول المعنية والأطراف المتواجدة في أفغانستان.

ووفقا لما نقله موقع وزارة الخارجية القطرية الرسمي في بيان لها , قالت الخارجية القطرية ،  إنه حل معظمهم كضيوف في دولة قطر لبضعة أيام قبل أن يكملوا طريقهم إلى وجهاتهم النهائية، مشددة على أن جهود الإجلاء ستتواصل من جانب دولة قطر خلال الأيام المقبلة بالتنسيق مع الشركاء الدوليين.

وأوضح البيان أن المساعدة في عمليات الإجلاء تأتي في سياق التزام دولة قطر تُجاه الشعب الأفغاني الشقيق وحقه في العيش بكرامة وأمان، وتتضمن الفئات التي تم إجلاؤها العائلات والنساء والأطفال، بالإضافة إلى الأقليات.

وأكد البيان إلى أنه حرصاً على الصحة العامة في دولة قطر وصحة الأفراد الذين تم إجلاؤهم، يتم إجراء فحص الكشف عن فيروس كورونا المستجد، بتقنية تفاعل البلمرة التسلسلي (PCR) لجميع الأشخاص الذين تم إجلاؤهم ولم يغادروا حتى الآن إلى وجهتهم النهائية.

وأضاف البيان أنه يتم توفير لقاح كوفيد- 19 عند الطلب، بالإضافة إلى المواصلات والمسكن المؤقت والرعاية الصحية والوجبات الغذائية وكل الرعاية اللازمة.

وتابع البيان على أنه حالياً تستضيف دولة قطر بشكل مؤقت عدداً كبيراً من الأشخاص الذين تم إجلاؤهم ومعظمهم من الطلبة والصحفيين وعدد من العائلات.

وقال البيت الأبيض في بيان اليوم السبت، إن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بحث مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، آخر المستجدات في أفغانستان، وعملية الإجلاء من أفغانستان.

المصدر : سبوتنيك