بدأت شركة الأزياء الصينية شين تحقيقًا، في إعلانات الوظائف التمييزية المنشورة على مواقع التوظيف  تحت اسمها حيث أشارت الإعلانات، التي شاهدتها بي بي سي، وتطلب عمالا للمصانع والمستودعات إن أولئك الذين ينتمون إلى أقليات عرقية معينة، بمن في ذلك الأيغور، ليس من حقهم التقدم للوظائف.

وقالت شين إنها لم تمول أو توافق على تلك الإعلانات، وإنها ملتزمة بدعم معايير العمل العالية.

 وأثارت محنة أقلية الأيغور المسلمة في الصين إدانة دولية واسعة.

وتتنافس شركة شين سريعة النمو مع شركات مثل بوهو في السوق لجذب المتسوقين الشباب، وتعاونت مع المشاهير والمؤثرين لبناء متابعيها عبر الإنترنت.

وعرضت الإعلانات وظائف للعمل في مصانع الشركة ومستودعاتها في مدينة غوانزو جنوبي الصين، بأجر حوالي 16 يوان (1.81 جنيه إسترليني) في الساعة، بالإضافة إلى قولهم إن العمال لا يحتاجون إلى الخضوع لاختبار كوفيد - أو اجتياز اختبار طبي للعمل في الموقع - وذلك في ذروة الوباء.

المصدر:- BBC