دعا عمدة مدينة نيو أورلينز الأمريكية السكان إلى إخلاء الأحياء غير المحمية، فيما يتوجه إعصار إيدا نحو ساحل ولاية لويزيانا، جنوبي الولايات المتحدة حيث قال عمدة المدينة، لاتويا كانتريل، في مؤتمر صحفي حان الوقت الآن، داعياً أولئك الذين يعيشون خارج نظام سدود المدينة إلى الفرار.

ويقول المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إنه من المرجح أن يكون إيدا شديد الخطورة بحلول يوم الأحد. وجلب الإعصار بالفعل أمطارا غزيرة ورياحا شديدة إلى غربي كوبا.

ولا يزال تأثير تغير المناخ على تواتر العواصف غير واضح، لكن من المعروف أن ارتفاع درجات حرارة سطح البحر يسخن الهواء أعلاه، ويوفر المزيد من الطاقة لدفع الأعاصير والعواصف ونتيجة لذلك، من المرجح أن تكون أكثر قوة مع هطول أمطار غزيرة.

ويقول خبراء الأرصاد إن شدة الإعصار ستكون من الفئة الرابعة، بحلول الوقت الذي يصل فيه إلى الساحل الشمالي لخليج المكسيك يوم الأحد.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن خبير الأرصاد في هيئة الطقس الوطنية، بنيامين شوت، قوله ستكون عاصفة تغير حياة أولئك الذين لم يستعدوا حيث وتم إخلاء أكثر من 80 منصة حفر نفطية في خليج المكسيك، وتعليق نصف إنتاج المنطقة من النفط والغاز.

ومر الإعصار إيدا فوق غربي كوبا يوم الجمعة، حيث وصل إلى جزيرة خوفينتود أوجزيرة الشباب أكبر جزر البلد، مصحوبا برياح بلغت سرعتها القصوى 120 كيلومترا في الساعة.

المصدر:- BBC