سُمع دوي انفجار تبين أنه ناجم عن سقوط صاروخ قرب مطار كابل حيث تستكمل الدول الغربية عمليات الإجلاء. ونجم الانفجار عن إطلاق صاروخ سقط على منزل، بحسب المعلومات الأولية، وفق ما أفاد مسؤول في الحكومة السابقة التي أطاحت بها حركة طالبان قبل أسبوعين.

وكان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قد حذر من هجوم جديد على مطار كابل يوم الأحد، قائلا إن الهجوم محتمل بشكل كبير، بحسب ما أبلغه قادة عسكريون أمريكيون كما قالت السفارة الأميركية في كابل في تحذير أمني: نظرا لوجود تهديد محدد وموثوق، يتعين على جميع الأميركيين الموجودين على مقربة من مطار كابل ... مغادرة منطقة المطار فورا.

وأشارت السفارة في تحذيرها إلى التهديد الذي تتعرض له البوابة الجنوبية للمطار، وبوابة وزارة الداخلية الجديدة، والبوابة القريبة من محطة بانشير للبترول في الجانب الشمالي الغربي من المطار.

وتوالي الولايات المتحدة عمليات الإجلاء الجوي من أفغانستان التي غادرتها آخر طائرة إجلاء بريطانية يوم السبت وعلى متنها مدنيون أفغان فقط.

من جهة أخرى، أعلن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في مقابلة مع لو جورنال دو ديمانش، أن باريس ولندن ستدعوان إلى العمل من أجل إقامة منطقة آمنة في كابل لمواصلة العمليات الإنسانية وقال ماكرون إن البلدين يعدان مشروع قرار يهدف إلى تحديد منطقة آمنة في أفغانستان ، تحت سيطرة الأمم المتحدة تسمح بمواصلة العمليات الإنسانية.

وتأتي تصريحات ماكرون قبل اجتماع مقرر غدا الإثنين للدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع في أفغانستان.

المصدر:- BBC