أدانت الولايات المتحدة الأميركية بشدة، الثلاثاء، الهجوم الأخير الذي شنه الحوثيون على (مدينة) أبها ومطارها المدني في السعودية، داعية الحوثيين إلى وقف العنف والمشاركة البناءة مع المبعوثين الخاصين للأمم المتحدة والولايات المتحدة لإنهاء الصراع.

 

وقال بيان البعثة الأميركية لدى السعودية إن الهجوم الفظيع هدد الأرواح والبنية التحتية وآفاق السلام والاستقرار في اليمن، مضيفا أن الولايات المتحدة ملتزمة بشراكتها الإستراتيجية طويلة الأمد مع المملكة العربية السعودية، إضافة الى التزامها بمساعدة المملكة في الدفاع عن شعبها وأراضيها.

 

وأدى الهجوم، بحسب تقارير، إلى إصابة عدد من المدنيين، الذين قالت البعثة إنها تتمنى لهم الشفاء العاجل والتام.

 

وأعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن اعتراض وإسقاط طائرة مفخخة حاولت الهجوم على مطار أبها الدولي، جنوب غرب المملكة، وأوقع ثمانية جرحى وتسبب بأضرار في طائرة مدنية.

 

 وهذا هو الهجوم الثاني من نوعه الذي يستهدف المطار في اليوم ذاته، إذ وقع هجوم قبلها بساعات، لكنه لم يوقع إصابات على الرغم من تسببه بعرقلة حركة الملاحة، بحسب الإعلام الرسمي السعودي.

 

وخلال أغسطس، تزايدت وتيرة هجمات الطائرات المسيرة التي يشنها المتمردون الحوثيون خصوصا باتجاه مدينة خميس مشيط في جنوب غرب البلاد.

 

وتقود السعودية منذ 2015 تحالفا عسكريا دعما للحكومة اليمنية التي تخوض نزاعا داميا ضد الحوثيين منذ سيطرتهم على صنعاء ومناطق أخرى في 2014. إقراء الخبر من المصدر