قيمت ولايتي لويزيانا وميسيسيبي، اليوم الثلاثاء، الآثار الكارثية التي خلفها إعصار إيدا القوي، حيث بدأت مياه الفيضانات المتراجعة في الكشف عن المدى الكامل للأضرار على طول ساحل الخليج الأمريكي وارتفع عدد القتلى إلى أربعة.

لا تزال نيو أورليانز دون كهرباء بعد يومين تقريبا من ضرب إيدا لساحل لويزيانا كعاصفة من الفئة الرابعة، وبعد 16 عاما بالضبط من إعصار كاترينا المدمر الذي أودى بحياة أكثر من 1800 شخص.

وقالت شركة الكهرباء إنتيرجي اليوم: قد يستغرق التقييم الكامل للأضرار أيام عدة، حيث يتعذر الوصول إلى العديد من المناطق في الوقت الحالي، حسبما نقلت وكالة فرانس برس.

حيث تم تأكيد أربع حالات وفاة حيث بدأت الطواقم في الانتشار في القوارب والمركبات على الطرق الوعرة للبحث في المجتمعات التي عزلتها العاصفة العملاقة، كما فُقد رجل بعد أن قتله تمساح على ما يبدو.

ظهرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور لأشخاص ينتشلون المتعلقات من سيارات غمرتها المياه وصور منازل مدمرة، في حين ظلت الأضرار في نيو أورلينز نفسها محدودة.

المصدر:- سبوتنيك