يعاني حوالي ستة في المائة من السكان في المملكة المتحدة معظمهم من الأطفال وكبار السن، من زيادة إفراز شمع الأذن. يمكن أن يكون شمع الأذن أمرا مؤلما ويسبب الألم أو حتى الصمم، لذلك من المهم تجنبه بل والأهم من ذلك معالجته بمجرد ظهور المشكلة.

الدكتورة ديبوراه لي من عيادة دكتور فوكس على الإنترنت تكشف كيفية تنظيف أذنيك بشكل صحيح، بحسب موقع express. تنظيف الأذن 

وتم اختراع أعواد القطن في الأصل في عشرينيات القرن الماضي كمنتج لنظافة الأطفال. ابتكر المخترع البولندي الأمريكي ليو غيرستينزانغ المنتج بعد أن شاهد زوجته تعلق القطن في نهاية أعواد الأسنان وتستخدم أعواد القطن المؤقتة لتنظيف آذان طفلهما.

تم استخدام أعواد القطن، منذ ذلك الحين لمجموعة واسعة من الأشياء مثل المكياج أو إزالة طلاء الأظافر. ما يقرب من 90 في المائة من البريطانيين يستخدمون أعواد القطن لإزالة الشمع من آذانهم، لكن هيئة الخدمات الصحية الوطنية وتقريبا جميع المهنيين الطبيين يؤكدون أن هذا ليس آمنا.

كيف تنظف أذنيك بشكل صحيح؟ يجب ألا تنظف أذنيك على الإطلاق، ولا سيما باستخدام أعواد القطن، بحسب الدكتورة ديبوراه لي.

شمع الأذن له غرض ومن المفترض أن يتخلص جسمك من الشمع الزائد دون تدخل منك. شمع الأذن هو مزيج من الزهم - مادة دهنية تنتج من الغدد الدهنية في الجلد المبطن لقناة الأذن- وخلايا الجلد الميتة التي تنسلخ في هذه المنطقة.

وتؤكد أنه يتم إزالة شمع الأذن بشكل طبيعي من أذنيك دون أن تدرك ذلك. فعندما تتحدث وتأكل وتمضغ، فإن عضلات الفك تدفع الشمع بلطف على طول القناة، وفي النهاية يسقط بشكل طبيعي. ولاحقا، يتم غسل الكميات الصغيرة المتبقية عند الاستحمام.

المصدر:- سبوتنيك