في 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 قامت مجموعات صغيرة من الخاطفين بالاستيلاء على أربع طائرات كانت تحلق فوق شرقي الولايات المتحدة، واستخدمتها لضرب مبان بارزة في نيويورك وواشنطن.

ضربت طائرتان برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، بينما دمرت الطائرة الثالثة الواجهة الغربية لمبنى وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في واشنطن.

وتحطمت الطائرة الرابعة في حقل في ولاية بنسلفانيا، يُعتقد أن الخاطفين كانوا يعتزمون استخدامها في مهاجمة مبنى الكابيتول (مقر مجلسي النواب والشيوخ) في واشنطن العاصمة.

غير هذا الحدث الجلل، الذي أسفر عن مقتل نحو 3 آلاف شخص، وجه التاريخ، فقد شنت الولايات المتحدة بعده حربها الطويلة ضد الإرهاب. تخطيط استراتيجي أم متاهة أمنية؟ في عام 1996 نقل زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، عملياته من السودان إلى أفغانستان، حيث احتضنته حركة طالبان، ووفرت له ولجماعته ملاذاً آمناً.

وبطبيعة الحال، بدأت حرب الولايات المتحدة على الإرهاب من هذا البلد، فبعد أقل من شهر على الهجمات، أعلن الرئيس الأمريكي حينها جورج دبليو بوش، عملية غزو أفغانستان بدعم من تحالف دولي، للقضاء على تنظيم القاعدة وإلقاء القبض على بن لادن.

وبعد عشرين عاما من الوجود العسكري في أفغانستان، اختار الرئيس الأمريكي جو بايدن تاريخ الهجمات نفسه (11 سبتمبر) موعدا رمزيا للانسحاب الكامل. وما أن بدأت القوات الأمريكية بالانسحاب، حتى بدأ تمدد حركة طالبان، التي سرعان ما سيطرت على مناطق واسعة من البلاد، إلى أن وصلت العاصمة كابل في 15 أغسطس/ آب.

لكن تفجيرات كابل التي أودت بحياة ستين شخصا على الأقل، من بينهم ثلاثة عشر من الجنود الأمريكيين الخميس 26 أغسطس/آب الماضي، لا تثير تحديات جديدة بالنسبة للرئيس بايدن فحسب، بل وتعيد أيضا السؤال القائم منذ عشرين عاما إلى الواجهة: ما هي الحصيلة النهائية لنسق الحرب على الإرهاب، الذي أعلنه الرئيس بوش الابن في تعقب تنظيم القاعدة، واعتماد مكافحة الإرهاب ضمن أولويات السياسة الخارجية الأمريكية؟ وهل هناك استراتيجية يمكن التنبؤ بفعاليتها في ضبط الأمور في أفغانستان؟

المصدر:-bbc