انفرد البرتغالي كريستيانو رونالدو بالمركز الأول على لائحة أفضل الهدّافين على مستوى المنتخبات في تاريخ كرة القدم، بعدما سجّل هدفه الـ 110، مدركا التعادل في المباراة التي فاز بها منتخب بلاده على جمهورية إيرلندا (2-1)، الأربعاء، ضمن تصفيات أوروبا المؤهلة إلى مونديال 2022.

ولم يكتف رونالدو الذي كان يتساوى قبل المباراة مع الدولي الإيراني علي دائي بـ 109، بتسجيل الهدف الـ 110 في الدقيقة 89، بل سجّل ايضاً هدف الفوز (90+6) رافعا رصيده من الأهداف إلى 111.

وأنقذ رونالدو، 35 عاما، منتخب بلاده من خسارة محققة وسجّل هدفين في وقت متأخر من المباراة (89 و90+6) معوضا إهداره ركلة جزاء في الدقيقة 15.

وكان رونالدو نشر على صفحته على تويتر  قبل يومين من المباراة عبارة هدف واحد يغير كل شيء، في إشارة على ما يبدو إلى تطلعه للانفراد باللقب المرموق.

وأحرز رونالدو هدفه الدولي الأول مع البرتغال في المباراة الافتتاحية ليورو 2004 التي استضافتها بلاده، وكانت أمام اليونان (وانتهت بخسارة البرتغال 1-2).

وكان لقب أفضل هداف في تاريخ المنتخبات بحوزة دائي منذ سنوات عدة، علما بأنه لعب مباراته الأخيرة مع منتخب بلاده قبل 15 عاما، وتحديدا في 2006، وكان آخر أهدافه في مباراة ودية أمام البوسنة والهرسك في مارس من نفس العام.