وردت تقارير عن اشتباكات بين قوات حركة طالبان والمقاتلين الموالين لجماعات معارضة للحركة وفلول الجيش الأفغاني في وادي بانشير، آخر منطقة معارضة لسيطرة الحركة على أفغانستان.

وقال كل من الجانبين إنه أوقع خسائر فادحة في الأرواح في صفوف الجانب الآخر، لكن بي بي سي لم تتمكن من التحقق من صحة هذه المزاعم.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد قوله بدأنا العمليات بعد فشل مفاوضات مع الجماعة المسلحة المحلية. وأضاف مجاهد أن مقاتلي طالبان دخلوا بانشير وسيطروا على بعض الأراضي.

لكن متحدثا باسم جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية قال إن الجماعة المعارضة مسيطرة بالكامل على المنطقة، وقد دحرت مقاتلي طالبان على أعقابهم.

ويرغب معارضو الحركة في دولة لا مركزية وتقاسم السلطات بين مجموعات عرقية مختلفة.

ولدى منطقة وادي بانشير الواقعة إلى الشمال من العاصمة كابل تاريخ طويل من المقاومة، فقد كانت معقلا ضد القوات السوفيتية في الثمانينيات وضد حركة طالبان في التسعينيات.

المصدر:- BBC