أعلن بلال كريمي المتحدث باسم حركة طالبان، اليوم الجمعة السيطرة بشكل كامل على ولاية بنجشير شمالي أفغانستان.

وقال كريمي: أصبحت بنجشير تحت سيطرة الإمارة الإسلامية وفي سياق متصل، قال مصدر في مقر شرطة كابول لوكالة سبوتنيك إن ولاية بنجشير الأفغانية وقعت تحت سيطرة حركة طالبان.

وقال المصدر: سقطت بنجشير، واعتقل المسلحون المقاومة وجنودها، وهرب أمر الله صالح وأحمد مسعود.

وكان مراسل وكالة سبوتنيك قد افاد في وقت سابق عن سماع اطلاق نار شديد في مختلف مناطق كابول حاليا بالأسلحة الثقيلة والخفيفة، يرجح أن تكون احتفالا بسقوط بنجشير.

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، أعلن المتحدث باسم حركة طالبان [المحظورة في روسيا]، ذبيح الله مجاهد، استيلاء الحركة على عدد من المناطق في إقليم بنجشير، بالإضافة إلى أربع نقاط تفتيش.

وقال مجاهد لوكالة سبوتنيك، إن ما لا يقل عن 31 من مقاتلي المقاومة، بينهم ثلاثة قادة، قتلوا خلال هجوم الحركة على المحافظة، كما أشار إلى تدمير دبابتين، واستولت طالبان على عدد من الأسلحة والذخائر.

وأصبح إقليم بنجشير الذي يقع قرب العاصمة كابول، ملاذاً لآلاف الأشخاص الذين يريدون الانضمام إلى حركة المقاومة بقيادة أحمد مسعود، نجل الزعيم الأفغاني الراحل أحمد شاه مسعود، الذي حذر حركة طالبان مؤخراً من دخول ولاية بنجشير، مسقط رأس عائلته ومحل تواجده الحالي.

المصدر:- سبوتنيك