أفادت وسائل إعلام محلية بأن مقاومة بنجشير نفت تقارير طالبان عن سيطرتها على الولاية وقال التلفزيون المحلي إن أمر الله صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية السابق وجبهة المقاومة يرفضان سقوط بنجشير وينفيان سقوطها.

وقالت القناة على تويتر أمر الله صالح وجبهة المقاومة ينفيان سقوط بنجشير وفي وقت سابق، قال مصدر في شرطة كابول لوكالة سبوتنيك: إن حركة طالبان (المحظورة في روسيا) استولت على ولاية بنجشير الأفغانية.

وأضاف المصدر: سقطت بنجشير، واعتقل المسلحون المقاومة وجنودها، وهرب أمر الله صالح وأحمد مسعود.

وقال مصدر آخر لـسبوتنيك: إن الأخبار المنشورة التي تفيد بأن أحمد مسعود وأمر الله صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية السابق قد غادرا بنجشير إلى طاجيكستان مجرد شائعة وهما موجودان في بنجشير.

وأعلن بلال كريمي المتحدث باسم حركة طالبان، اليوم الجمعة السيطرة بشكل كامل على ولاية بنجشير شمالي أفغانستان.

وأصبح إقليم بنجشير الذي يقع قرب العاصمة كابول، ملاذاً لآلاف الأشخاص الذين يريدون الانضمام إلى حركة المقاومة بقيادة أحمد مسعود، نجل الزعيم الأفغاني الراحل أحمد شاه مسعود، الذي حذر حركة طالبان مؤخراً من دخول ولاية بنجشير، مسقط رأس عائلته ومحل تواجده الحالي.

وأكد مسعود أنه يحظى بدعم قوات من الحكومة السابقة والأهالي، وأعرب في الوقت ذاته، عن قبوله فكرة وجود حكومة شاملة بالبلاد تضم الحركة.

المصدر:- سبوتنيك