قال المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة، إن بلاده ستتخذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على أراضيها وسلامة مواطنيها والمقيمين فيها، وفقًا لالتزاماتها بموجب القوانين الدولية.

وفي رسالته إلى مجلس الأمن أكد السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، أن استمرار الأعمال العدائية العسكرية التي ترتكبها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ضد المملكة، تعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وفقا لوسائل إعلام محلية.

وأوضح المعلمي إلى الهجوم الذي وقع في 31 أغسطس 2021، على مطار أبها الدولي بطائرة مسيرة، حيث أسفر عن 8 إصابات لعاملين في إحدى الشركات العاملة بالمطار من جنسيات مختلفة (السعودية والهند وبنغلاديش ونيبال)، بعضهم في حالة حرجة، بحسب قوله.

وعبر أن مثل هذا العمل الإرهابي الذي يستهدف البنية التحتية المدنية ويهدد المدنيين الأبرياء هو جريمة حرب شنيعة، وتجب محاسبة مليشيا الحوثي وفق القانون الإنساني الدولي، بحسب قوله.

ومنذ مارس/ آذار 2015، تقود السعودية، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطرت عليها جماعة أنصار الله أواخر 2014.

​وفي المقابل تنفذ جماعة أنصار الله هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ بالستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

 

المصدر : سبوتنيك