يواجه نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي أزمة كبيرة تسبب بها البرتغالي كريستيانو رونالدو، بعد إنتقاله لصفوفه قادما من يوفنتوس الإيطالي.

ويعود سبب الأزمة الى النقص الحاد في قمصان النجم البرتغالي، مع تسابق المشجعين لشراء القميص بعد عودته الى أولد ترافورد.

ووفقاً ما نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن الشركة المصنعة تحاول جاهدة صناعة المزيد من القمصان لتعويض النقص، على الرغم من معاناتها من تأثيرات سلبية بسبب إغلاق مصانعها في فيتنام بسبب جائحة كورونا.

وشهد الطلب على قميص اللاعب إقبالا كبيرا بخاصة بعد منح النادي الإنجليزي للاعب الرقم 7، الأمر الذي زاد من الطلب.

وستواجه الشركة الموردة للقميص تأخيرات كبيرة لمدة 4 أشهر في الإنتاج بسبب إغلاق المصانع في فيتنام، حيث يأتي من هناك عادة 28% من إنتاج شركة الملابس الرياضية العملاقة أديداس.

وكشف متحدث باسم شركة أديداس، بأنه يوجد تعاون مع النادي الإنجليزي لمحاولة تلبية طلبات المعجبين المرتفعة بشكل استثنائي على التصميمات الجديدة، مع توقع بإنخفاض لبعض المنتجات.

وصرح متجر النادي الإلكتروني للنادي بأنه ونتيجة للضغط الكبير قد لايتم شحن بعض القمصان التي طبع عليها اسم ورقم رونالدو، قبل نوفمبر المقبل.

 

المصدر : سبوتنيك