رحبت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا بالطلاب والمعلمين العائدين إلى الفصول الدراسية سواء بشكل شخصي أو عبر الإنترنت، ودعت الجيل القادم من المستكشفين أو من تسميهم بـ جيل أرتميس لمعرفة المزيد عن المهمة التي ستمهد الطريق لهبوط أول امرأة وأول رجل ممن وصفتهم بـ أصحاب البشرة الملونة على سطح القمر.

وأوضحت ناسا على موقعها الإلكتروني، إلى أن برنامج أرتميس التابع لوكالة ناسا سيصل إلى آفاق جديدة هذا العام مع مهمته غير المأهولة، وهو أول إطلاق متكامل لصاروخ ضخم وفق نظام الإطلاق الفضائي إس إل إس لإرسال مركبة أوريون الفضائية حول مدار القمر والعودة إلى الأرض قبل الرحلات المستقبلية مع رواد الفضاء.

ويدعم برنامج تيم إنغاجينغ للمتاحف والمؤسسات غير الرسمية التابعة لوكالة ناسا العديد من مؤسسات التعليم غير الرسمي، من خلال محتوى أرتميس لاستكشاف القمر لتعزيز قدرات استيعاب العلوم الطبيعية والتكنولوجيا والهندسة والرياضبات المشار لها باختصاصات ستيم، والمساعدة في إلهام الجيل القادم من المستكشفين، بما في ذلك المجتمعات التي لم يتم تمثيلها بشكل منصف تاريخيًا في اختصاصات الـستيم.

ووفقاً ما نشرته الوكالة، تتعاون ناسا أيضًا مع منظمات وشركات أخرى للتعاون في مجال الموارد التعليمية قبل إطلاق أرتميس 1 وتشمل عمليات التعاون: فتيات الكشافة الأمريكية وليغو إديوكاشن ونوغين وديسكوفري إديوكاشن وفريتو لاي وتاينكر ومايكروسوفت وبيناتس وورلد وايد وغيرهم ممن مد يد العون في هذا الإطار.

والجدير بالذكر أن ناسا أطلقت على رواد الفضاء الحاليين اسم جيل أرتميس، وهو اسم أحدث برنامج قمري، تيمنا بآلهة القمر الإغريقية وهي الأخت التوأم لإله الشمس أبولو.

 

المصدر : سبوتنيك