اختبرت كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، إطلاق صاروخ باليستي من غواصة، لتصبح بذلك أول دولة تطور مثل هذه القدرة دون أن تمتلك أسلحة نووية.

وذكرت وكالة يونهاب للأنباء نقلا عن مصادر عسكرية لم تذكرها بالاسم قولها، إن غواصة جديدة من طراز دوسان آهن تشانغ-هو نفذت اختبارات الإطلاق بنجاح تحت سطح الماء الأسبوع الماضي.

وقالت وزارة الدفاع، إنه لا يمكنها تأكيد تفاصيل القدرات العسكرية الفردية لاعتبارات أمنية.

وتطور سبع دول أخرى صواريخ باليستية تُطلق من الغواصات وهذه الدول هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والهند وكوريا الشمالية.

وتملك كل هذه الدول ترسانات من الأسلحة النووية التي عادة ما تستخدم لتسليح مثل هذه الصواريخ الباليستية.

وقالت يونهاب، إن تقارير أشارت إلى تسمية الصاروخ الكوري الجنوبي المسلح تسليحا تقليديا هيونمو 4-4 ويُعتقد أنه أحد أنواع الصاروخ الباليستي الكوري الجنوبي هيونمو-2بي، الذي يصل مداه إلى حوالي 500 كيلومتر.

وتطور كوريا الجنوبية صواريخ قوية لاستهداف الخنادق شديدة التحصين والأنفاق في كوريا الشمالية، وكذلك للحد من اعتمادها العسكري على الولايات المتحدة التي تنشر آلافا من جنودها على شبه الجزيرة.

وكشفت كوريا الشمالية عن سلسلة من الصواريخ الباليستية الجديدة التي تُطلق من الغواصات في السنوات القليلة الماضية، ويبدو أنها تبني غواصة لتحمل الصواريخ في نهاية المطاف.

المصدر:- سبوتنيك