أثار ظهور إصابة حالتين بـ جنون البقر، حالة من الجدل بين المواطنين، عقب إعلان وزارة الزراعة البرازيلية عن اكتشاف حالتي إصابة، في مصنعين محليين منفصلين للحوم.

 

قال الدكتور خالد سليم، نقيب الأطباء البيطريين، إن مرض جنون البقر، هو اعتلال الدماغ الإسفنجي البقري، هو اضطراب عصبي تقدمي يصيب الماشية، مبينًا أن الماشية تعاني من تنكس تدريجي للجهاز العصبي.

 

وأضاف سليم في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، أن الماشية المصابة بمرض جنون البقر، تعاني من عدد من الأعراض، وهم: العصبية أو العدوانية، وضعية غير طبيعية، وعدم التناسق وصعوبة النهوض، وقلة إنتاج الحليب، وفقدان وزن الجسم بالرغم من استمرار الشهية.

 

وأوضح نقيب الأطباء البيطريين، أن خطورة مرض جنون البقر تتركز في كونه مرض معدي، يمكنه أن ينتقل للإنسان، عن طريق تناوله المخ أو النخاع للحيوان المصاب.

 

وأكد الدكتور خالد سليم أن مصر منعت بشكل تام استيراد المخ أو النخاع من الخارج منذ عام 2018، مبينًا أن المشكلة تتمثل في استيراد الماشية الحية التي تأتي أحيانا من كولومبيا وأو رجواي والأرجنتين، والمسئول عنها المحاجر التي تكشف عليها وتتأكد من سلامة الغذاء لها.

 

وأشار سليم إلى أن نقابة الأطباء البيطريين تطالب بزيادة الأطباء، خصوصًا في أثناء ظهور أمراض مثل جنون البقر، لكي يستطيعوا حماية البلاد من دخول أي حيوان مصاب بهذا المرض لمصر.

المصدر:- القاهرة 24