يخطط الاتحاد الدولي لكرة القدم - فيفا - لإقامة كأس العالم كل عامين بدلا من النظام الحالي المتبع والذي يقضي بإقامة المسابقة كل أربع سنوات، وهي فكرة أثارت ردود فعل متباينة ما بين موافق ومعارض ومتحفظ.

ويقود المدرب الفرنسي الشهير أرسين فينغر تنفيذ المقترح بحكم منصبه كرئيس تطوير الكرة العالمية في الفيفا. وتقابل فينغر، الذي درب نادي أرسنال لاثنين وعشرين عاما، مؤخرا مع مدرب المدرب الإنجليزي غاريث ساوثغيت للتباحث بشأن المقترح.

وقال ساوثغيت إنه منفتح على كل الأفكار، وليس مع أو ضد الفكرة إلا أنه قال: إنه مقترح في حاجة لمزيد من التفكير. وعارض بعض رؤوساء الأندية الكبيرة في أوروبا فكرة إقامة المونديال كل عامين، قائلين إن إقامة البطولة كل عامين ستقلل من خصوصية البطولة وستعرض صحة اللاعبين للخطر.

وتحدث رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ألسكندر تشيفيرين عن الأمر أمام 160 من ممثلي الأندية خلال الاجتماع العام لرابطة الأندية الأوروبية في جنيف قائلا: لكأس العالم مكانة خاصة أشبه بالجوهرة بسبب ندرته.وإقامته كل عامين سيقلل من مشروعيته، وسيؤدي للأسف إلى إضعافه.

وفي صحيفة الغارديان الإنجليزية، تناول الكاتب شون إنغل هذا المقترح والمواقف المعارضة له حيث استعرض موقفي مانشستر سيتي واللاعب الويلزي غاريث بيل الرافضين لإقامة المونديال كل عامين.

وحذر الرئيس التنفيذي لمانشستر سيتي فيران سوريانو من أن المقترح سيؤذي اللاعبين، حيث قال:ليس هناك وقت للاعبين للمزيد، لا وقت على الإطلاق. اللاعبون لا يستطيعون لعب المزيد من المباريات، وهذا أمر مؤكد.

المصدر:- bbc