بعد أن أصبحت لقاحات فيروس كورونا مُتوفرة في أغلب البلدان؛ انتشرت بعض الشكوك حول مدى تأثير تلك التطعيمات على خُصوبة الرجال والإصابة بالعقم.

في هذا الإطار، فجرت دراسة نيجيرية مُفاجأة من العيار الثقيل، تشير إلى أن عقار إيفرمكتين المُستخدم في علاج كورونا، يُسبب العقم لنحو 85% من الرجال. كشفت الدراسة أن عقار إيفرمكتين مُعتمد من ضمن بروتوكول وزارة الصحة للحالات البسيطة والمتوسطة، طبقا للتحديثات الأخيرة ويُوصي به الأطباء.

 

أُجريت الدراسة بواسطة 3 جامعات نيجيرية، وخضع لها 385 شخصًا من  متلقي عقار إيفرمكتين المخخصص لعلاج الطفيليات. أثبتت الدراسة أن العقار يعمل على انخفاض عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال بشكل كبير، ويتسبب في العقم لـ 85% من الرجال الذين يتناولون هذا العقار.

 

ذكرت الدراسة النيجيرية أن منظمة الصحة العالمية وإدارة الدواء والغذاء الأمريكية FDA لم توص باستخدام العقار إلا في التجارب السريرية فقط. يذكر أن عقار إيفيرمكتين، تم اكتشافه في ثمانينيات القرن الماضي، وهو من فئة مُضادة للطفيليات لعلاج قمل الرأس، والجرب، وحالات الوردية الجلدية.

 

يساعد الدواء في القضاء على الطفيليات في المسالك المعوية والجلد والعينين، وأثبت فعالية في مُقاومة الأمراض الفيروسية، مثل نقص المناعة المكتسب الإيدز، حمى الضنك، والإنفلونزا.

المصدر:- القاهرة 24