ستعود امرأة بريطانية، تعرضت للتنمر في المدرسة بسبب مظهرها، للمشاركة في مسابقة ملكة جمال بريطانيا المقبلة لكن دون استخدام مساحيق التجميل هذه المرة من أجل تمكين الفتيات.

وقالت إل سيلين، 31 عاما، إنها كانت تستخدم مساحيق التجميل كقناع عندما كانت في سن المراهقة، كما تعرضت للسخرية بسبب الشعر الكثير على جسمها، الذي ورثته من أصولها اليونانية والإنجليزية المختلطة.

وترغب إل في خوض المسابقة الوطنية لملكة جمال بريطانيا لإلهام فتيات الجيل القادم.

نشأت إل في جزيرة سكياثوس اليونانية قبل أن تلتحق بمدرسة وارمينستر في مقاطعة ويلتشير.

 

وقالت لقد جئت من ثقافة مختلفة. تعرضت للسخرية بسبب شكل جسدي. كان شعري مجعدا جدا وكانوا دائما يقولون أن شعر رأسي مليء بالقمل وأنني أبدو كالغوريلا لأن وجهي وذراعي كانا مليئين بالشعر.

 

وأضافت: كنت استخدم المستحضرات التي تبيض لون بشرتي لأنني كنت بحاجة ماسة إلى أن أبدو كباقي الفتيات. أما في الوقت الحاضر فتطبيقات الهاتف تفعل بالضبط ما كنت أفعله في المدرسة.

وفي العام الماضي شاركت إل في منافسات فئة جديدة من مسابقات ملكة جمال بريطانيا العظمي مخصصة لمن تتراوح أعمارهن بين 27 إلى 38 عاما.

المصدر:-bbc