كل صباح في تمام الساعة التاسعة صباحًا، تقام طقوس غير معروفة في الأماكن التي تقيم فيها الملكة إليزابيث الثانية، حيث يعزف عازف وحيد يرتدي الزي التقليدي الاسكتلندي مجموعة مختارة من الألحان لمدة 15 دقيقة أسفل نافذة الملكة.

 

شغل العسكري الاسكتلندي المخضرم سكوت ميثفين هذا المنصب لمدة أربع سنوات، وهي وظيفة غالبًا ما تُعتبر واحدة من أكثر الوظائف المرغوبة في عالم موسيقى القرب.

 

من بدايات متواضعة في ستيرلنغ، انضم سكوت إلى الجيش ثم سافر حول العالم. عند عودته من الخدمة في أفغانستان، تقرر أن يكون العازف الشخصي للملكة من عام 2015 إلى 2019.

 

خلال خدمته، تم دفعه إلى الدائرة المقربة من العائلة الملكية، حيث كان يعزف في عدد لا يحصى من المناسبات العامة والخاصة للترفيه عن الملوك والمشاهير ورؤساء الدول الزائرين.

وقد وُلدت إليزابيث في لندن وتلقَّت تعليماً خاصّاً في منزلها. ارتقى والدها، جورج السادس، عرش بريطانيا بعدما تنازل له شقيقه إدوارد الثامن عنه في عام 1936م، ومُنذُ ذلِك الحين أصبحت إليزابيث الوريث المفترض للعرش. ومن هنا، أخذت إليزابيث الواجبات العامة على عاتقها أثناء الحرب العالمية الثانية؛ حيث انضمت هناك للعمل في الخدمة الإقليمية الاحتياطية.

وفي عام 1947م، تزوَّجت الملكة إليزابيث من الأمير فيليب، (دوقإدنبرة)وأنجبت منه أطفالها الأَربعة: الأمير تشارلز،'' أمير ويلز'' والأميرة آن؛ والأمير أندرو،(دوق يورك)وأخيراً الأمير إدوارد،

 

المصدر:-bbc