أعلنت حكومة طالبان قرارات تتعلق بسياسة جديدة للتعليم العالي في أفغانستان تتضمن فصل الرجال عن النساء ووضع قواعد لزي إسلامي داخل الجامعات. يأتي الإعلان عن سياسة التعليم العالي الجديدة بعد يوم واحد فقط من رفع علم طالبان على القصر الجمهوري، إيذانا ببداية حكم الإدارة الجديدة.

وتنطوي تلك السياسة التعليمية الجديدة على تغييرات كبيرة مقارنة بالممارسات المقبولة التي كانت سائدة في الجامعات في فترة ما قبل استيلاء طالبان على الحكم، إذ كان يسمح بالاختلاط في الجامعات، وكان النساء والرجال يدرسون جنبا إلى جنب، كما لم يكن هناك زي بعينه يفرض على النساء والفتيات في الجامعات.

ولم يبد على عبد الباقي حقاني أي قدر من الأسف حيال ما أُعلن من قواعد جديدة تتضمن منع الاختلاط بين الرجال والنساء في الجامعات. وقال وزير التعليم العالي: ليست لدينا مشكلة في إنهاء التعليم المختلط. فالناس مسلمون وسيقبلون ذلك.

ورجح البعض أن تلك القرارات سوف تؤدي إلى حرمان المرأة في أفغانستان من التعليم الجامعي لأن الجامعات ليس لديها الموارد المالية اللازمة لإقامة قاعات محاضرات منفصلة للنساء.

رغم ذلك، أصر وزير التعليم العالي في حكومة طالبان على أن هناك عددا كافيا من المدرسات الجامعيات، مشددا على أنه إذا لم يتوافر العدد المطلوب منهن، سوف توفر الحكومة بدائل لذلك.

المصدر: bbc