اعتاد الأطباء على وصف ما يعرف بـ الفيروس المخلوي التنفسي على أنه فيروس موسمي يظهر أثناء فصل الشتاء، لكن الأشهر القليلة الماضية شهدت ارتفاعا مفاجئا في حالات الإصابة بالفيروس في نصف الكرة الشمالي.

في أوائل عام 2021، بدأ العاملون في مستشفى موسى بن ميمون للأطفال في بروكلين بولاية نيويورك الأمريكية، يشعرون بارتياح حذر، إذ كانت معدلات الإصابة بفيروس كورونا في المدينة تتراجع. ونتيجة للتباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة وغسل اليدين، شهدت المدينة أيضا تراجعا كبيرا في معدلات الإصابة بالفيروسات الأخرى، مثل الأنفلونزا.

لكن بعد ذلك، وبالتحديد في مارس/آذار، وصل عدد متزايد من الأطفال والرضع الذين يعانون من السعال إلى المستشفى، وكان بعضهم يجد صعوبة في التنفس.

لقد أصيب هؤلاء الأطفال بالفيروس المخلوي التنفسي (أر سي في)، الذي يكون أكثر انتشارا في فصل الشتاء ويمكن أن يسبب مشاكل في الرئة. وفي هذا الوقت من العام، كان من المفترض أن تتضاءل حالات الإصابة بالفيروس المخلوي التنفسي، لكنها بدلا من ذلك كانت آخذة في الارتفاع.

وعلى مدار الأشهر التي تلت ذلك، ارتفعت معدلات الإصابة بشكل مفاجئ في أماكن بعيدة مثل جنوب الولايات المتحدة وسويسرا واليابان والمملكة المتحدة.

يقول أطباء إن السلوك الغريب للفيروس يبدو أنه نتيجة غير مباشرة لوباء كورونا. وخلال العام الماضي، أدت إجراءات الإغلاق والتدابير الصحية إلى كبت انتشار فيروس كورونا، بالإضافة إلى فيروسات أخرى مثل الفيروس المخلوي التنفسي. ونتيجة لذلك، لم تتح للأطفال فرصة بناء مناعة ضد هذه الفيروسات.

وبمجرد تخفيف الإجراءات، وجد الفيروس المخلوي التنفسي مجموعة كبيرة من الأطفال المعرضين للإصابة بالعدوى، وهو ما أدى إلى حدوث طفرات مفاجئة في أوقات غير متوقعة.

الصدر:- bbc