دعت أستاذة المناعة المتخصصة في الخصوبة في كلية إمبريال البريطانية، فيكتوريا مالي، إلى التحقيق في التغيرات التي طرأت على الدورة الشهرية لدى العديد من النساء، بعد تلقيهن اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وفي مقال نشرته في المجلة الطبية البريطانية، قالت مالي إنه لايوجد دليل على تأثير اللقاحات على الحمل والخصوبة، وأضافت أن التحقيق في التغيرات التي تطرأ على فترة الدورة الشهرية والنزيف المهبلي غير المتوقع، من شأنه أن يطمئن النساء.

ورجحت مالي أن تكون استجابة الجسم للمناعة هي السبب وراء تلك التغيرات وليس شيئاً في محتوى اللقاح.

وكانت الجهة المنظمة للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا قد تلقت أكثر من 30 ألف بلاغ عن مشاكل تتعلق بالدورة الشهرية بعد تلقي اللقاح، وشملت تقارير حول نزيف مهبلي غير متوقع وتغيرات في فترة الدورة الشهرية، بعد تلقي النساء في بريطانيا أكثر من 47 مليون جرعة من اللقاحات الثلاثة المضادة للوباء.

وبعد مراجعة تلك التقارير، قالت وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في بريطانيا إنها لا تدعم الارتباط بين اللقاحات والأعراض التي اختبرها العديد من النساء، مستندة على أن اضطرابات الدورة الشهرية شائعة للغاية، ويمكن أن تحدث بسبب العديد من الأشياء، كما أن عدد النساء المصابات منخفض.

المصدر:- bbc